سمية الخشاب لم اظهر عارية في مشهد الشذوذ

سمية الخشاب لم اظهر عارية في مشهد الشذوذ

اعربت النجمة سمية الخشاب عن استيائها الشديد من الهجوم الذي تعرضت له بسبب مشهد الشذوذ الذي جمعها مع غادة عبدالرازق في فيلم حين ميسرة قائلة انني لم اظهر في صور عارية خلال المشهد حتى اواجه كل هذه الانتقادات وان وصف البعض للمشهد بانه سكسي (اباحي) ليس سوى نوع من الغباء الشديد لان المشهد اوصل الفكرة دون ابتذال او عري زائد عن الحد وكان معها هذ الحديث
* أولاً مبروك تكريمك في حفل قناة النيل للمنوعات كأحسن ممثلة في 2007 ؟
– الله يبارك فيك..وبجد أنا سعيدة بهذا التكريم، وسعيدة أكثر لأنه ارتبط بالضجة التي أثيرت حول فيلم “حين ميسرة” الذي أعتبره إعادة اكتشاف لي في السينما..

* لكن كثيرون هاجموك بسبب هذا الفيلم، ويقال إن أحد المحامين رفع قضية يطالب بمحاكمتك أنت وغادة عبدالرازق وصناع الفيلم بسبب مشهد مثير جمع بينكما ؟
– أعتقد أن معظم من هاجموني بسبب الفيلم، لم يشاهدوه..والمشهد الذي يتحدثون عنه ليس صريحاً ولا يخدش الحياء كما يحاول البعض أن يصوره، وقد تعودنا كفنانين على مثل هؤلاء من المتعطشين لتحقيق الشهرة على حساب النجوم والنجمات..ولن أكون أول أو آخر ممثلة يرفعواعليها قضية بسبب دور لم يعجبهم في فيلم.

* طيب ومشهد الاغتصاب أليس فيه هو الاخر ما يخدش الحياء ؟
– منذ أن قرأت السيناريو وأنا أضع فى اعتبارى هذا المشهد وأفكر فى كيفية أدائه بشكل حقيقى، لأننى اعتبرته من أهم المشاهد التى يمكن أن تكشف امكانياتي كممثلة، وليس مجرد نجمة جميلة كما حاولوا أن يحصروني غالبا في السينما، ولذلك كنت مرعوبة من هذا المشهد .

ولكنى بعد تحضير جاد ومساعدة المخرج أصبحت أشعر أثناء تصوير المشهد أننى أتعرض للإغتصاب بالفعل وهو ما ظهر على ملامح وجهى وجعلنى أدخل فى هيستريا من الصراخ والبكاء .

*وهل زال احساس الخوف بعد انتهاء المشهد؟
– المشهد كان صعبا جدا وتعرضت فيه للإصابة بجروح كثيرة وخدوش وتغيير فى لون بعض المناطق فى جسدى لأن المخرج نجح فى ادخال الشباب فى الحالة بشكل أقرب للواقع لدرجة إنهم كادوا يغفلون أننى أصرخ من الألم وبعدها اصابتنى حالة نفسية سيئة جدا لعدة أيام وحتى الان عندما أشاهد نفسى فى هذا المشهد أدخل فى هستريا من البكاء الشديد وحدث هذا فى العرض الخاص للفيلم ولم استطع أن أتمالك نفسى .

* ولكن البعض انتقد المشهد بالجرأة الشديدة ؟سمية الخشاب
-لا اتفق مع من يصف المشهد بالجرأة ولكن الوصف الحقيقى له هو المصداقية أو الواقعية وكل مشاهدى فى الفيلم لم تحتوِ على مشهد واحد جرئ كما أننا نقدم الواقع ولا نخترع شيئا من خيالنا فهذا المشهدد تعبت فيه جدا هو وباقى مشاهدى فى الفيلم من أجل توصيل رسالة معينة للمجتمع لإنقاذ هؤلاء السكان فى العشوائيات .

*شخصية ناهد فى فيلم “حين ميسرة ” واجهت العديد من الاتهامات أهمها أنه لاتوجد أم بهذه القسوة لكى تترك رضيعها داخل أتوبيس النقل العام وتذهب لتعمل راقصة وكأن شيئا لم يكن ، ما تعليقك ؟
– فى الحقيقة أنا نفسى لم أكن مقتنعة بهذا المشهد وهذا الجانب فى حياة ناهد ولم يستطع عقلى أن يستوعب وحشية الأم عندما تترك رضيعها وتهرب ولكن المخرج خالد يوسف ظل يقنعنى ويؤكد لى أن العشوائيات تفرز امهات أشد قسوة ووحشية من ناهد وأن الظروف تجبرالكثير من الأمهات على بيع أو ترك أو حتى قتل أبنائهن ولكن ما يشعر بالأمل عندما عادت لسائق الاتوبيس وقالت له أنا نسيت ابنى بالأمس ولكنه كان قد سلم الطفل لأسرة أكثر استقرارا لتقوم بتربيته وعندما ذهبت للقسم صورة مشهد الشذوذ بين غادة عبدالرازق وسمية الخشاب في فيلم حين ميسرة طردها الضابط واتهمها بالجنون وبعد ذلك شغلها صراع الحياة من أجل البقاء .

* ولكن ناهد كانت تستطيع أن تسلك طرقا أخرى وتعمل فى مهنة شريفة؟
-هى حاولت بالفعل عندما ذهبت إلى الاسكندرية وعملت لدى تاجر ملابس ولكنه كان يعطيها أجرا قليلا جدا لذلك اضطرتها الظروف لان تسلك طريقا آخر قد يكون اكثر سرعة و سهولة فى تحقيق حلم الثراء والهروب من الواقع الذى تعيشه والحاجة التى ذاقت صعوبتها ولكن ليس معنى تصرف ناهد أنها دعوة أو تبرير لاخريات لأن يسلكن الطريق نفسه لأنه هو الآخر لم يكن سهلا وأوقعها فى مشاكل كثيرة مثل مطاردة البوليس لها أكثر من مرة .

*قمت بعرض أكثر من بدلة رقص هل كان من بينها ملابس من تصميمك ؟
– نعم كل الفساتين والبدل التى ظهرت بها كانت جميعها من تصميمى والحمد لله لاقت استحسان الجميع .

*وما المغزى من المشهد الذى كان يجمعك بعمرو يوسف وابنكما وحفيدكما على ظهر القطار؟
-هى خاتمة أراد المخرج خالد يوسف أن يتركها للمشاهد ويقول من خلالها ان ابناء الشوارع قد يحافظون على ابنائهم ويدافعون عنهم لآخر لحظة بعكس الكثير من الآخرين الأكثر استقرارا ويقول أيضا ان الفوضى قد تجعلنا نلتقى فى مكان واحد دون أن نعرف بعضنا البعض .

*عانيت من أسلوب خالد يوسف عند تصويرك لفيلم “خيانة مشروعة ” هل مازال عدم التفاهم يسيطر على علاقتكما ؟
-استطعت أن اتفهم اسلوب خالد يوسف فى فيلم ” حين ميسرة ” واستوعبت شدته وحزمه طوال كواليس الفيلم والدليل هو أننى أستعد للفيلم الثالث من إخراجه وهو فيلم ” الريس عمر ” بطولة غادة عبد الرازق وخالد صالح وسوف نبدأ تصويره بعد أن نطمئن أكثر على “حين ميسرة “..وبصراحة أنا أدين لخالد يوسف بإعادة اكتشاف قدراتي كممثلة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: